بيان تضامني مع المعتقلين الكرد المضربين عن الطعام في سجن عدرا

بيان تضامني مع المعتقلين الكرد
المضربين عن الطعام في سجن عدرا


يوما بعد يوم و امام انظار العالم و الصمت الدولي و الاقليمي تزداد ماسأة
و معاناة شعبنا في كردستان سوريا من جميع النواحي باتجاه كارثه حقيقيه
حيت بات مستقبله و مصيره في خطر حقيقي من جراء استخدام النظام الاستبدادي
كل قواه الماديه و الامنيه بالتنكيل و البطش من منطلق الحقد و الانتقام
ضد نهوض شعبنا القومي الذي عبر عنه في انتفاضه اذار الباسله تعرض الى
حمله شرسه و هجمه عنصريه فاقت كل التصورات و الحسابات و الذي يبغي النظام
من وراء سياسته هذه انهاء الوجود القومي كقضيه ارض و شعب يعيش على ارضه
التاريخيه كردستان سوريا و بعد صدور المرسوم المشؤوم ذو الرقم 49 فأصبح
شعبنا يعيش في سجن كبير و حصار كامل و شلل تام خاصه من الناحيه
الاقتصاديه و الاجتماعيه في سبيل افراغ كردستان سوريا من سكانها الكورد و
اجبارهم نحو الهجره الى داخل المدن السوريه و اوروبا فضلا عن الاستمرار
في تطبيق المشاريع العنصريه كالحزام الاستيطاني و الاحصاء الأستثنائي و
حظر اللغه و الثقافه الكورديتين هذا بالاضافه الى تطبيق سياسة ارهاب
الدوله المنظم من ملاحقه و اعتقال و قتل بحق النشطاء السياسين و زجهم في
السجون الذي تجاوز عددهم اكثر من 300 مناضل بتهم ملفقه و كذلك تستمر
الاغتيالات المتكرره و المدروسه بحق شبابنا الكورد في معسكرات الجيش
السوري الذي اصبح مسلسل عنصري و على شكل حلقات مافياويه و في هذه الأيام
يشهد سجن عدرا مقاومه بطوليه من قبل كوكبه من مناضلي الكورد بالاضراب عن
الطعام احتجاجا ضد السياسات العنصريه للنظام و ممارسه اجهزته القمعيه في
رفع صوتهم و صرختهم الجريئه من اجل الحريه الى الراي العام العالمي و كل
القوى المحبه للسلام للوقوف الى جانب عدالة قضيتنا الكورديه

اننا و من موقع الاخوه و المصير الواحد و المسؤليه النضاليه المشتركه
كحزب يكيتي منظمة اوروبا نعلن تضامننا و مساندتنا مع اشقائنا و رفاقنا في
سجون النظام و نحي صمودهم ضد الارهاب و القمع و نؤكد لهم بان ارادة
المقاومه و تصعيد النضال بكافة اشكاله هو الخيار الوحيد امام شعبنا في
مواجهه سياسات النظام الاستبدادي و تحدي اساليبه القمعيه اللا انسانيه و
في الوقت نفسه نناشد كل الضمائر الحيه و كافه منظمات حقوق الانسان و
اصحاب دوائر القرار الدولي في الاتحاد الاوروبي و كافه مؤسسات المجتمع
المدني و الديمقراطي بالتدخل و الضغط لوقف استفراد النظام بتطبيق سياساته
العنصريه ضد شعبنا الكوردي المسالم و تحمل المسؤوليه الانسانيه التاريخيه
ازاء الخطر الحقيقي و التطهير العرقي الذي يهدد مصير و وجود شعبنا
الكوردي في كردستان سوريا من وقف ما تحاك من مؤامرات بشكل مخطط و مدروس
عن طريق ارهاب الدوله المنظم

عاش صمود مناضلي شعبنا في سجون النظام

كل التحيه الى الصامدين المضربين عن الطعام في سجن عدرا

الحقوق تؤخذ و لا تعطى



منظمة اوروبا لحزب يكيتي الكردي في سوريا مكتب الاعلام

6-11-2009



yekitiparti@gmail.com


Kommentarer

Kommentera inlägget här:

Namn:
Kom ihåg mig?

E-postadress: (publiceras ej)

URL/Bloggadress:

Kommentar:

Trackback
RSS 2.0